الثلاثاء, 27 سبتمبر 2022 11:39 صباحًا 0 452 0
القرضاوي .. انطفا سراج النور
القرضاوي .. انطفا سراج النور
 
 
 
 


ما كادت شمس الاثنين 30 صفر 1444 هـ 26 سبتمبر 2022 م تغادر الضحى إلا وكان الشيخ الوقور يوسف القرضاوي أسلم روحه لبارئها عن عمر ناهز 96 عامًا.. بعد رحلة مجاهدة في بحور العلم والتعلم أشنف اذان مستمعيه في كثير من الفضائيات الخليجية والاقليمية بدروس الفقه والفتاوي بعلمه الجزيل وطلاقة لسأنه وأجادته التعبير وأحكام الفتاوى كما له شعرا تميز بوضوح المعاني والمقاصد ، لتناوله القضايا الإيمانية وفضائل الاخلاق وتحرير الأقصى .. في احد قصائده يقول :-
انا عائد.. أنا عائد…. أقسمت أني عائد
والحق يشهد لي ونعم الشاهد
حفظ كتاب الله تعالى في سن صغير وهو اليتيم ودرس كافة المراحل العلمية بالأزهر الشريف وبعد تخرجه إلتحق بالجامعات الأزهرية لدراسة أصول الدين ..
له ما يزيد عن 170 من الكتب والرسائل العلمية و الفتاوى وشارك في كثير من المؤتمرات والندوات والبرامج التلفزيونية خلال مسيرته الدعوية كعالم بارز من علماء الوسطية وكان من اقوي المدافعين عن القدس والقضية الفلسطينية ..
العام 2008، حصد بجانب كثير من الجوائز المرتبة الثالثة من بين 20 شخصية من أكثر المفكرين تأثيرا على مستوى العالم، في استطلاع لمجلتي "فورين بوليسي و"بروسبكت".
وذكرت "فورين " ، إن القرضاوي "من خلال برنامج الشريعة والحياة الذي تبثه قناة الجزيرة ، يصدر فتاوى تتطرق لكافة مناحي الحياة .. واختير في المرتبة ال38 ضمن 50 شخصية مسلمة مؤثرة العام 2009 في أصدارة المركز الملكي للدراسات الإستراتيجية الإسلامية المعني بالأبحاث في الأردن حول أكثر 500 شخصية مسلمة ومؤثرة
ومن عرف الشيخ القرضاوي عن قرب يعرف تواضعه وعدم بخله الرد علي الاستفسارات وطلب الاستشارات والفتاوي التي تصله عبر مكتبه او برامجه وكانت تغلب عليه روح الفلاح البسيط وكثير ما كان يشارك في المناسبات الرسمية وبالسفارات الممثله بدولة قطر وأكاد أجزم أنه خلق علاقة تلاصق ومحبة مع الكتاب فمكتبته الملحقة بداره ناحية جامعة قطر تزخر بكنوز الكتب والمراجع التي لا ينفك يلامسها ويقوص بين متونها بحثا واستقراء تولى تأسيس وعمادة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر وظل عميداً لها لنهاية 1990، ومديراً لمركز بحوث السنة والسيرة النبوية بالجامعة .
وأبناء وبنات القرضاوي حفظهم الله حاملين للشهادات العلمية ولخلقة الرفيع وبوفاته أغلق كنز من المعرفة وصفحات من حياة مفكر خلوق زرته لاهدائه مؤلفي " شيخة المحمود أمرأة عانقت الشمس " والذي كتب مقدمته وأشاد بتبويبه كاصدارة توثق لمسارات التعليم في قطر في شخص طيبة الذكر وزيرة التربية والتعليم والتي ذكر أنه يكن لها تقدير خاص ويعتبرها من تلميذاته ..رحم الله الشيخ القرضاوي والعزاء لاسرته ومتابعي برامجه في بقاع الارض .. وأنا لله وانا اليه راجعون .
عواطف عبداللطيف
Awatifderar1@gmail.com

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

Hassan Aboarfat
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

أخبار مقترحة

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

الصوتيات

اعلانات اخبار اليوم