الثلاثاء, 26 فبراير 2019 03:24 مساءً 0 317 0
ضد الملل
ضد الملل

جمال الفكرة

* مشهد أول
عشنا جمعة متوترة ليلاً.. مسكونة بالانتظار والسكون والأمل في أن يكون خطاب الرئيس وفق ما نتمنى ونشتهي خاصة أن بلادنا تعيش حالة من التوهان السياسي والكر والفر بين فكرتين فقط أن تبقى أو تذهب وما أصعب الفكرة عندما تحبطها وتضغط مساراتها.
 فجمال الفكرة أن تكون منطلقة متسربة تعرف أين تكون وأين تنفع وفيما تنفع.. ولعل القراءات الحصيفة للخطاب تتباين بين مواقف بالإجماع أو منتقص لفكرة إعلان حالة الطوارئ باعتبارها سابقة لأوانها.. بحجة أن المشهد السياسي لا يحتاج لها الآن وربما جاءت فكرة حل الحكومات  في ميقاتها تماماً حيث يمكن أن ترتاح قليلاً من مسألة الترهل.. الذي يعني أولى خطوات الإصلاح الاقتصادي وما يمكن أن يكون بعدها من قرارات تصب في صالح المواطن الغلبان الذي لا يفكر كثيراً في السياسة ودوريها.. بقدر ما يفكر في لقمة العيش الشريفة.. على الدولة في المرحلة المقبلة أن تفكر أكثر في المواطن وفي حياته وفي رزقه وفي معاشه الذي استحال وأصبح صعب المنال وعسير الطلب .. نأمل أن تجد القرارات الموضوعية المذكورة في خطاب الرئيس الانتباه ومحاولة جعلها قرارات شفافة وممكنة الحدوث وأن تمشي بين الناس سلاماً وأمناً.. نتمنى!
* مشهد ثانٍ
صدمتني وآخرون قصة شاب أوروبي قام بتقطيع أمه في وضح النهار وإطعامها لكلبه.. أتصدقون شاب لا يرف له جفن وهو يقتل أمه ويقطعها إلى أجزاء.. تصوروا هذا (القلب القوي) لشاب تجرد من الإنسانية والرحمة بأمه التي حملته وهناً على وهن وأرضعته حتى شب عن الطوق.
مثل هذه القصص الصادمة تربك إحساساتي وشعوري وأحس بأني فقدت جزءاً من إنسانيتي وربما فقدها الآخرون أيضاً بمجرد قراءة مثل هذه القصص المأساوية.. اللهم احفظنا واحفظ أمهاتنا
 (آمين.. آمين).

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير