الثلاثاء, 20 أغسطس 2019 01:27 مساءً 0 73 0
كلام أهل البيوت
كلام أهل البيوت

التأجيل كان مفاجأة

الحقيقة أن الخروج عن البرنامج الموضوع لتشكيل  الحكومة الانتقالية لم يكن متوقعا خاصة أن الترشيحات الأولي كانت جادة باختيار بروفسور فدوي عبد الرحمن علي طه لتمثيل المرأة  السودانية فهي من اسرة عريقة في الحياة السياسية السودانية ووالدها من الذين ارسوا قواعد الحياة السياسية السودانية اضافة لمكانة علمية نالتها بجهدها المثابر في مجالها العلمي والعملي ولكن فجأة  بدأت  الخلافات بالتراجع عن اختيارها علي الأقل لموقعها التعليمي.
ما كنا نتوقع أن يأتي التأجيل ليصيب الكثيرين بدرجات متفاوتة من الاحباط وزاد من الخوف من أن تصاب قوي الحرية والتغيير  بمرض الخلاف والصراع والمحاصصة وعلي اي أساس كانت فهي من مهددات الفرقة والشتات وكان يمكن  ان يتم إعطاء فرص أكبر في مجلس الوزراء والمجلس التشريعي واي عضو يتم اختياره باي من المواقع فهو ممثل الشعب السوداني كله ولا يمثل ولايته ولا قبيلته وبالتأكيد  ليس لحزبه ولا نقابته ونتمني الا ندخل في مثل هذه المحصصات وفي عمرنا السوداني الجديد الذي ضحي فيه الشباب بالمهج والأرواح واجتمعوا في إطار السودان بلا تقسيمات بالولايات ولا القبائل وكان يجب أن يكون الاختيار علي أساس الكفاءة والنزاهة والاستقلال لأننا لو سرنا في هذا الطريق  لن نصل لاتفاق يحقق الاستقرار السياسي والأمن  الاجتماعي .
مما زاد من قلق الشعب السوداني تأجيل  وصول رئيس مجلس الوزراء  المتفق عليه من الجميع خاصة لم يتم توضيح سبب  عدم وصوله حسب المواعيد التي حددت لوصوله الأمل  معقود علي الروح الشبابية التي حققت أكبر انتصارات الشعب السوداني والإسراع في  تكملة إجراءات تنفيذ المصفوفة التي تم الاتفاق عليها وما التوفيق والسداد إلا من عند الله.
نكتب بس

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير