الخميس, 07 نوفمبر 2019 00:59 مساءً 0 112 0
بحضور النائب العام المحكمة تستمع لشهود الدفاع في قضية تعذيب وقتل الأستاذ أحمد الخير
بحضور النائب العام المحكمة تستمع لشهود الدفاع في قضية تعذيب وقتل الأستاذ أحمد الخير

ضبط أسلحة بيضاء بحوزة عدد من المتهمين في طابور الشخصية بحجة تأمين أنفسهم

تقرير: هناء مهدي
واصلت محكمة ام درمان وسط جلستها لليوم الثاني علي التوالي وذلك وسط اجراءات امنية مشددة من قبل افراد الامن والمباحث وشرطة الاحتياطي المركزي والشرطة الامنية وعقدت الجلسة حوالي الساعة العاشرة وثمانية دقائق برئاسة مولانا الصادق عبد الرحمن الفكي قاضي محكمة الاستئناف بالخرطوم . وذلك لمحاكمة ثمانية وثلاثين من منسوبي جهاز الامن والمخابرات متهمين بتعذيب وقتل الشهيد الاستاذ احمد الخير بخشم القربة بولاية كسلا .وكانت الجلسة السابعة عشر بحضور مولانا تاج السر الحبر النائب العام وممثلي وكلاء النيابة وممثلي هيتئي الاتهام والدفاع .
حيث استمعت المحكمة للشاهد الدفاع الثاني مولانا محمد ابراهيم محمد احمد البشير وكيل نيابة الاوسط بالخرطوم المشرف العام علي الطابور حيث افاد بانه كان المشرف فقط علي طابور الشخصية وذكر بان الطابور تم بدائرة الكلاب الشرطية بمنطقة بري ودوره كان الاشراف علي الشهود للتعرف علي المتهمين .وقال إن التنسيق فيما يتعلق بالمتهمين والشهود ليس لديه علاقة به فهو يخص زميله المشرف المتحري ابوبكر مشيرا بانه فقط تم اخطاره للاشراف قبل يوم بالتكليف علي الطابور في اليوم الثاني فذهبت مع (زميلي) الي مكان الطابور ولم يكن شخص متواجد نهائي وبعد فترة من الزمن حضروا الشهود قيما اشار مولانا محمد ابراهيم بان مولانا ابوبكر قام بتعريفي لهم واخبرني بالغرفة التي سوف يجلسون بها وقلت له سوف اقوم بعمل الطابور (بحوش) الكلاب الشرطية . ومن خلال سؤال استاذ الوسيلة عن ماهي الاجراءات التي قمت بها فذكر الشاهد بانه اختار المكان بعد عشرة دقائق من حضور المتهمين وجلسو بالجهة الجنوبية (بحوش) الكلاب الشرطية مع مولانا ابوبكر وقمت بتدوين اسماء الشهود حوالي الساعة التاسعة وذكر بانه لم يستحضر التاريخ وكانت معه قوة بقيادة عقيد .
فيما ذكر بانه قام بعمل ثمانية عشر طابور شخضية للشاهد الاول امجد ابوبكر يوسف ولم يتعرف علي اي شخص من المتهمين فيما لم يتعرف علي المتهم رقم واحد ولكنه تعرف علي المتهم الثاني الذي كان يقف رقم اتنين من طابور الشخصية . وقال بان الشاهد الاول لم يقم باي شي وقال مولانا محمد ابراهيم بان الشاهد الطيب محمد اثناء طابور الشخصية الثالث تعدي بالضرب علي المتهم الثالث والمتهم كان يقف رقم سبعة بالصف الثالث وذكر ايضا بان الشاهد الثالث سعدون تعدي علي المتهم الرابع.فيما ذكر بان دوره قام بالتدوين بلاغات في مواجتهم بقسم بري وذكر ابراهيم بان هنالك عدد من افراد الامن تابعين للمتهمين ضبطت لديهم (سكاكين) وقالوا كانوا يحملونها خوفا من الثوار . فيما ذكر بانه تم عدد ثلاث امكنة للطابور الشخصية وذلك لعدم رؤية المتهمين وهم داخلين للطابور الشخصية .
 وفي ذات السياق استمعت المحكمة للشاهد الدفاع الثالث عقيد شرطة عابدين محمد عابدين مدير دائرة الكلاب الشرطية والذي اوضح للمحكمة بانه طلب منه السيد مدير الادارة العامة للادلة الجنائية للاجراء طابور شخصية بناء علي طلب من النيابة لتحديد مراعاة طابور الشخصبة وتم الاجراء بدائرة الكلاب الشرطية . فيما تم سواه من قبل ممثل دفاع المتهمين من الثاني وحتي الاخير الاستاذ الوسيلة هجو التكليف كان لي (شنو)
فذكر الشاهد بان الاشراف كان باجراء طابور الشخصية بواسطة النياية وتوفير التامين والاشراف علي الاجراءات والخصوصية المطلوبة للمتهمين لانهم يتبعون للجهاز وقال عابدين بان التعريف تم بدائرة الكلاب الشرطية والقاعة المخصصة للمحاضرات وعلي مستوي الفناء الدائري مشيرا الي انهم كانو ياخذونهم بعربة مخصصة بتامين الشرطة ومن ثم ارجاعهم الي داخل عربة النقل وهي عبارة عن حافلة سعة خمسة وعشرين  (راكب) مظللة تظليل كامل .
وقال عابدين للمحكمة بانه استعان بعدد عشرة من افراد قوة شرطة الكلاب البوليسية وكنا بنطلب منهم تغير (الملابس ) في منزل للمتهمين . ذاكرا بانهم كانو يقيمون باحضار العدد المطلوب لاكمال الطابور حولي ستين فرد منهم شاركوا في الطابور وجزء منهم شاركوا في اكثر من طابور تم استلامه فرد فرد وقال بان لديه الحق في التفتيش وجمع الموبايلات منهم.
وفي سؤال ممثل الاتهام دكتور عادل عبد الغني هل سمحت بفرد جهاز الامن بالدخول لمكان الشهود فرد الشاهد بانه لم يسمح للاحد .
ومن ناحية اخري استمعت المحمكة ايضا للشاهد الرابع ملازم محمد محي الدين عثمان نقد والذي لدلي بقوله بان رئيس شعبة مباحث جهاز الخرطوم وسط قام بتحويل ملف اوراق البلاغ الي نيابة الخرطوم وسط وانا قمت بتنزيله في دفتر السجلات وقال بانه لم يعرف المتهمين ولكن قاموا باحضاره لو حصلت اي اشكالية الشرطة تكون متواجدة وذكر نقد بان المستندات كانت بواسطة مولانا محمد إبراهيم وكيل نيابة الاوسط وذكر بان الطابور كان بدائرة الكلاب البوليسة بتاريخ 3/7 /2019 م وقال عند حضوره المتهمين كانو موجودين وقال إنه سمع حديث مع مولانا ابوبكر بان هنالك شاهد بيتكلم بالتلفون وقام باخذه منه فيما ذكر بان الشاهد تعرف علي المتهم الرابع .
وبعده رفعت الجلسة علي ان تعاود في الثاني عشر من الاسبوع المقبل بمشئية الله تعالي ..

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير