الثلاثاء, 12 نوفمبر 2019 02:44 مساءً 0 145 0
(أخبار اليوم) تجري استطلاعا حول مطالبة الشعبي بشأن حلايب
(أخبار اليوم) تجري استطلاعا حول مطالبة الشعبي بشأن حلايب

عبد الرسول النور: الشعبي كان الحزب الحاكم فعليا عندما احتلت مصر حلايب ولم نسمع له حسا

إستطلاع: أمين محمد الأمين
أكدت قيادات سياسية أن من أولويات الحكومة الانتقالية تحقيق السلام والاهتمام بملف الاقتصاد مع ترتيب الأوضاع للانتخابات القادمة، وطالبوا الحكومة بضرورة تصفية تركة الإنقاذ الثقيلة ودولة الفساد والتمكين، وقالوا في استطلاع لـ(أخبار اليوم) إن فلول النظام السابق يشكلون هاجسًا  لعدم تعاونهم مع الحكومة الانتقالية، وانتقدوا مطالبة حزب المؤتمر الشعبي للحكومة بفتح بلاغات في مصر بشأن حلايب، وأوضحوا أن الشعبي كان حاكمًا فعليًا عندما احتلت حلايب وشريكًا في آخر حكومة حتى سقوطها ولم نسمع له حسًا أو نر له ركزًا.
مطالبة الشعبي
وكان حزب المؤتمر الشعبي دعا الحكومة الانتقالية لتدوين بلاغ جنائي بمحكمة العدل الدولية ضد مصر لاحتلالها أرض حلايب السودانية، وشدد الأمين السياسي للحزب السفير إدريس سليمان في حديثه بحسب (باج نيوز) على ضرورة إنهاء أزمة حلايب وإعادتها للسودان، قائلًا إنها هيمنة مصرية على الأراضي السودانية.
وطالب الحكومة السودانية الجديدة بمخاطبة مصر في هذا الشأن عبر التفاوض والسبل الدبلوماسية أولاً وإن رفضت مصر أو تعنتت فلابد للسودان من الاحتكام للقضاء الدولي لإنصافه، واستنكر ما كانت تقوم به الحكومة المبعدة في الملف، وقال إنها لم تجرؤ يومًا على مخاطبة مصر بشأن حلايب واستردادها، وكل ما كانت تفعله حيال هذه القضية أنها تقوم كل عام بتجديد شكوى السودان المرفوعة لمجلس الأمن منذ الخمسينيات.
أولويات ملحة
وقال القيادي بحزب الأمة عبدالرسول النور إن المؤتمر الشعبي كان الحزب الحاكم فعليًا عندما احتلت مصر حلايب بعد محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، وأضاف: كان شريكًا في آخر حكومة حتى سقوطها الداوي في 11 أبريل الماضي، ولم نسمع له حسًا أو نر له ركزًا، وتساءل ما الجديد في الأمر؟ وزاد: بالرغم من أهمية الموضوع إلا أن هنالك أولويات أكثر إلحاحًا.
مهام عاجلة
ويرى أن من أولويات الحكومة الانتقالية تحقيق السلام بعد وقف الحرب وبسط الحريات العامة والعدالة والمساواة، وتسهيل معايش الناس، مع تصفية تركة الإنقاذ الثقيلة ودولة الفساد والتمكين، إضافة إلى ترتيب البيت الداخلي والاندماج في المجتمع الدولي وغيرها من المهام العاجلة.
قضية فساد
وفي السياق ذاته يقول المحلل السياسي د. أزهري بشير إن ملف حلايب مهم وهو من مهام الحكومة المنتخبة القادمة، وأوضح أن الحكومة الانتقالية مهمتها ترتيب الأوضاع للانتخابات ووضع القانون والدستور، إلى جانب رسم خارطة طريق الحكومة القادمة، إضافة لحل مشكلة الحركات المسلحة الخاصة بالترتيبات الأمنية وتحقيق السلام، ومعالجة القضايا المتعلقة بالهوية والعنصرية والجهوية ووضع حلول ونظام يتوافق عليه السودانيون، ويؤكد أن قضية الفساد تشكل هاجسًا كبيرًا إضافة إلى كيفية توحد السودانيين على قاسم مشترك يتمثل في السودان.
أهمية وخطورة
ويشير أزهري إلى أن من مصلحة الحكومة الانتقالية أن تجمع الفرقاء والمتخاصمين على كلمة سواء  لأن السودان لا يحتمل صراعات، وطالب الحكومة بأن لا تستخف بحركات عبد العزيز الحلو الذي لوح بتقرير المصير، فهذا  الأمر في غاية الأهمية والخطورة، وأضاف أن فلول النظام السابق يشكلون هاجسًا لعدم تعاونهم مع الحكومة الانتقالية، وزاد:  لابد من القبول بما تم لأنه رأي الشعب السوداني والثورة سودانية.
تحكيم دولي
إلى ذلك بيّن الأمين العام المكلف للحزب الليبرالي غير المسجل سيف النقر أن أولوية الحكومة الانتقالية تكمن في ملف الاقتصاد وتوفير الاحتياجات الأساسية والضروريات، ويؤكد أن العامل الاقتصادي حاسم وإهماله ربما يطيح بالحكومة، وقال إن تسويات الحدود واستعادة أراضينا عبر التحكيم الدولي ستتم بعد الاستقرار الاقتصادي والأمني.

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

hala أو
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير