الاربعاء, 13 يونيو 2018 00:47 مساءً 0 1 0
الاتحاد الأفريقي يرحب بمبادرة الخرطوم لجمع سلفا كير ومشار
الاتحاد الأفريقي يرحب بمبادرة الخرطوم لجمع سلفا كير ومشار

رحب مسؤول بمكتب الاتحاد الأفريقي في الخرطوم، الثلاثاء، بمبادرة السودان لاستضافة رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت وزعيم المعارضة المسلحة بجنوب السودان رياك مشار. ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن وكيل أموتينقون رئيس المكتب الافريقي بالسودان قوله «إن الاتحاد الأفريقي يرحب بأية خطوة من شأنها إحلال السلام في جنوب السودان». وأضاف « استضافة الأطراف في الخرطوم سيكون أمرا جيدا، ان الاتحاد الأفريقي يرحب ترحيبا حارا بهذه الخطوة».

واتفق وزراء خارجية دول الهيئة الحكومية للتنمية بشرق أفريقيا (ايقاد)، في ختام اجتماع عقد نهاية مايو الماضي على إجراء لقاء مباشر بين سلفا كير ميارديت، وزعيم المعارضة رياك مشار، الموضوع قيد الإقامة الجبرية في جنوب أفريقيا منذ ديسمبر 2016.

وأبلغت مصادر موثوقة (سودان تربيون) الأسبوع المنصرم إن لقاء سلفا ومشار سيلتئم بالخرطوم في 17 يونيو الجاري، بمشاركة رئيس الوزراء الاثيوبي أبي أحمد. وأكد سفير السودان لدي جوبا، عادل إبراهيم مصطفي، في تصريحات الثلاثاء ان لقاء سلفا كير ومشار، بالعاصمة السودانية في الخرطوم سيلتئم ثالث أيام عيد الفطر.

وقال لـ «الأناضول» إن اللقاء بين كير ومشار سيتم بحضور رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد علي، مؤكدا استكمال الترتيبات النهائية لعقده. وأضاف أن اللقاء « لن يخرج عن مبادرة الإقليم لإحياء اتفاق السلام في جنوب السودان الموقع في 2015».

وأوضح أن اللقاء سيناقش القضايا الخلافية الرئيسية بين الطرفين على أن يواصل ممثلي الوفدين في المفاوضات مناقشة بقية القضايا من أجل التوصل لاتفاق سلام نهائي.

ونفى سفير السودان أن تكون المبادرة السودانية لاستضافة لقاء بين كير ومشار محاولة من الخرطوم لاختطاف ملف السلام من وساطة الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا (إيقاد).

وقال: «الوساطة جاءت تنفيذا لمخرجات الاجتماع الوزاري لايقاد، الذي انعقد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الشهر الماضي، وهو الاجتماع الذي أكد على ضرورة عقد لقاء بين كير ومشار».

وأوضح الدبلوماسي السوداني أن مخرجات اجتماع وزراء خارجية «إيقاد» لم تحدد الدولة التي ستقوم باستضافة الاجتماع المشترك.

وتوقع أن يخرج اجتماع الخرطوم بـ «نتائج كبيرة، ويحقق دفعة معنوية للأطراف حتى تتوصل إلى اتفاق سلام نهائي».

وفي الـ 5 من يونيو الجاري، أعلنت الحكومة السودانية عن مبادرة جديدة يقودها الرئيس عمر البشير لحل الأزمة السياسية في جنوب السودان من خلال الترتيب للقاء مشترك يجمع كير ومشار بالخرطوم

جوبا تنفي اعتراض تعبان على اللقاء المباشر بين كير ومشار

وكالات

 وصفت رئاسة حكومة جنوب السودان تقارير تزعم أن النائب الأول للرئيس تعبان دينق قاي يرفض لقاء الرئيس سلفا كير ومنافسه السياسي الرئيسي وزعيم فصيل المعارضة المسلحة، رياك مشار «بالكاذبة»

وبحسب التقارير المتداولة على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي فإن قاي احتج لدى كير بشأن اجتماعه المباشر المخطط له مع زعيم المتمرد.

لكن بينما نفى المتحدث الرئاسي في جنوب السودان أتيني ويك أتيني تلك الأنباء، فإن مصادر في رئاسة البلاد ومسؤولين موالين لنائب الرئيس الأول قالوا إن قاي غير راضٍ في الواقع عن الترتيبات، مشيرين إلى أن الترتيب الجديد قد يؤدي إلى عزله.

وأكد المساعد الرئاسي أن الرسالة المتداولة زائفة ومخصصة للاستهلاك العام من أولئك الذين قاموا بتزويرها، إلا أنه لم ينكر أو يؤكد ما إذا كان الرئيس كير وقاي قد التقيا وناقشا الاجتماع المباشر القادم بينه ومشار.

وفي الوقت نفسه أعرب الرئيس كير بالفعل عن استعداده لمقابلة منافسه السياسي لإجراء محادثات وجها لوجه في الخرطوم.

وفي الشهر الماضي اختتمت الأطراف المتنازعة المشاركة في محادثات السلام في جنوب السودان المرحلة الثانية من منتدى إعادة تنشيط السلام رفيع المستوى في أديس أبابا، بإثيوبيا دون التوصل إلى اتفاق بشأن تنفيذ ترتيبات الحكم والأمن.

وقُتل عشرات الآلاف من الأشخاص في الحرب بين القوات الموالية لكير وتلك التي يتزعمها نائبه السابق مشار منذ عام 2013.

وكالات

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير