الجمعة, 13 يوليو 2018 07:10 مساءً 0 1 0
دعوة للقراءة وحب الكتب
دعوة للقراءة وحب الكتب

أفق بعيد

إيهاب عبدالعزيز

دعوة للقراءة وحب الكتب

القراءة هي صنو الوعي إذ لا وعي بلا قراءة، ومن الغريب أن المنطقة العربية تشكل أدنى معدلات القراءة المنتظمة في العالم مع كون الدين الحنيف هو دين القراءة وحب المعرفة، روى ابن ماجة عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم قال: «تكون فتن إلا من أحياه الله بالعلم»، كأن العلم حياة أخرى تضاف إلى حياة الفرد الفعلية، ويقال أن القراءة والإطلاع بالفعل تضيف إلى سنوات العمر سنوات إضافية أكثر مما هو متوقع فرضا، ومع كون البعض يتعلل بالظرف العام الضاغط وغلاء المعيشة وهمومها لكن الحقيقة كيف يمكن للإنسان أن يحيا حياة واحدة مكررة وروتينية ضمن نفق واحد منخنق ومعزول؟
تشير بعض الدراسات الطبية المعاصرة أن القراء ومحبي الكتب والإطلاع أقوى من الناحية الجسمانية والعقلية من غيرهم، وهذا يعرفه كل من مارس حب الكتب والقراءة لفترات طويلة، فهي تغذيك بحس دائم من التوقد والاشتعال الذهني والبدني، فالقراءة زاوية أخرى مهمة وليست ترفا للاقتراب من الذات والنفس في عالم كثير الضجيج والتوتر، والفقر ليس عائقا وعلماء الإسلام بفقهائه وأدبائه وفلاسفته كانوا من أفقر الناس لكنهم لم يتوقفوا عن التحصيل وحب الكتب يوما (انظر: صفحات من صبر العلماء على شدائد العلم والتحصيل- د/عبد الفتاح أبو غدة)، لكنهم جنوا الثمار وتركوا لنا ميراثا إنسانيا خالدا أبدا.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة