الثلاثاء, 14 ابرايل 2020 01:25 مساءً 0 91 0
هندسة الفوضى
هندسة الفوضى

المغتربين يبدؤون في دعم (القومة للسودان)

انتظمت بلاد المهجر جملة من المبادرات ، المادية والعينية من قبل مجموعات مهنية كالأطباء اكثر من (٦) مجموعات في الخليج والأطباء البيطريين والعاملين في القطاع الصحي، وجمعية الصحفيين، والمهندسين ، هذه مبادرات غير منظورة وقد عايشتها من خلال مجموعة الاستشاريين والأطباء  في المدينة المنورة،بالإضافة الى العمل الخاص بمجموعة السودانيين في المدينة المنورة وغيرها من مناطق المهجر، كل هذا الجمع يدعم في اتجاهين القومة للسودان ودعم مجهودات ،مكافحة الجائحة ودعم خط الدفاع الأول (الجيش الابيض).
وكون مجموعة من الأطباء والطبيبات بقيادة الدكتورة مها الجعلي تحت مسمى (ينزل بس ) والمقصود هنا سعر الدولار وتم تحويل ما يقارب (١٠) الف دولار  عبر stc pay....ووصل المبلغ حساب القومه للسودان..كطريقة رسمية بديلة ،حتى يتم وضع حساب خاص للمبادرة، وتم استعجالها لدعم الكادر الصحي في السودان.
ومن المبادرة مبادرة(مهجر السودان )لدعم مبادرة  رئيس مجلس الوزراء (القومة للسودان )،
المبادرة تتلخص و تتمثل في الإجابة على ثلاثة أسئلة أساسية و ضرورية ؛؛ و ومن خلال فلسفة هذه الإجابات ، تنطلق المبادرة،من نحن،
و ماذا  نريد، كيف نحقق ما نريد!؟نحن سودان المهجر ؛؛ نحن أبناء السودان في دول المهجر بمختلف إنتماءاتنا و ولاءاتنا و أعراقنا و أجناسنا في مختلف دول المهجر؛؛ آلينا على أنفسنا أن نتوحد و أن نتضامن  أن نتآزر و أن نتكاتف صوب تحقيق طموحات و غايات الوطن العزيز .
ماذا نريد !؟نريد تلبية نداء الوطن العزيز..نريد أن نكون جزءا أصيلا من آمال و طموحات وطننا العزيز .
نريد أن نكون بجانب أهلنا داخل الوطن في السراء و الضراء ..نريد أن نكون جزءا فاعلا  في “القومة للسودان»
نحقق ما نريد عبر دعم إرادة أهل السودان في دعم و مؤازرة حكومة الفترة الإنتقالية في كل ما تطرحه من مبادرات و من نداءات ليتكامل الجهد الشعبي في المهاجر مع الجهد الرسمي في الداخل بتقنين محكم و بتنظيم دقيق لا مجال فيه لغير الشفافية و الصراحة و الوضوح ..نريد أن ينتهي جهدنا المادي فيصب في حساب موحد في بنك السودان، و أن يصب جهدنا الإعلامي في أجهزة الإعلام المختلفة، و أن يصل دعمنا المعنوي ،لكل أهلنا في داخل الوطن العزيز ..
يرجع الفضل في اطلاق هذه المبادرة  التي للمهندس حامد عبداللطيف عثمان.. ومجموعة من المغتربين ويدعمون المبادرة بالتواصل الدائم من خلا مجموعات تدافع المغتربون في التسجيل فيها في انتظار فتح حساب موحد في السودان لاستقبال مساهمات المهجر ، وقد تم تكوين لجنة إعلامية ، تشرفت بعضويتها ،للمساهمة في إنجاح الحملة، وسيتابع ابناء السودان احوال البلاد،لإطلاق العديد من المبادرات  .

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

hala ali
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم