الاربعاء, 12 سبتمبر 2018 00:22 مساءً 0 1 0
طلع البدر علينا
طلع البدر علينا

ايام  وليالي

علي سلطان

طلع البدر علينا

صحونا بالأمس على عام هجري جديد..فرحنا بإجازته والانعتاق من زحمة المواصلات التي اصبحت عبئا آخر ينغص علينا حياتنا في  (الخرطوم) حيث الفوضى والأنانية والعبث وسوء الشوارع ...الخ صحونا بالأمس وعرفنا ان الاخوة الاقباط يحتفلون بالعام الجديد أيضا، توافق جميل.. واحتفل الاثيوبيون وعموم اهل الحبشة المسيحيين الاقباط في اثيوبيا واريتريا بالسنة الجديدة عندهم 2011..وعلى غرار الرؤساء والقادة الغربيين في عيد الفصح المجيد مع جنودهم المقاتلين  في افغانستان او العراق  وغيرهما.

واحتفل رئيس الوزراء  الاثيوبي ابي احمد والرئيس الارتيري اسياس افورقي بالسنة الجديدة على حدود البلدين اثيوبيا وارتيريا في نقطة سامي بيورا الحدودية مع قوات البلدين على الحدود المشتركة.. ولعل في الاحتفال مغزى كبير ا على تأكيد السلام بين البلدين..في المنطقة التي سقط فيها وحولها الالاف من أبناء البلدين الشقيقين.. او البلد الواحد سابقا..! لفت نظري ان الرئيس  الاثيوبي كان يرتدي زيا عسكريا مموها مع حذاء ابيض أنيقا.. ومازال اسياس  في بساطته تلك محافظا على زيه   السفاري وينتعل (شبطه) القديم.. بساطة لم يتخل  عنها منذ زمن بعيد..! وكأنها اشارة منه للمحافظة على تلك (الشدة) التي كان ينتعلها المحاربون الاريتريون في حربهم الطويلة مع إثيوبيا.. وأصبحت رمزا عندهم وقد شاهدت قبل سنوات في قلب اسمرا تمثالا لتلك الشدة نعالا لجندي محارب..

اشارات كثيرة موحية يبعثها الرئيس الاثيوبي الشاب ابي احمد.. ولا شك انه يقود حراكا فاعلا على المستوى الداخلي الاقليمي ستكون له انعكاساته على مجمل القارة الإفريقية.. ودول البحر الاحمر مثل ارتيريا وجيبوتي والصومال.. حيث ينفتح الباب واسعا امام المحيط الهندي  والصراع الدولي واليمن السعيد..!

وصحونا  بالأمس على ذكرى 11سبتمبر وكان اليوم يوم ثلاثاء أيضا.. وكل تداعياتها المحزنة.. وما جرته علينا من ويلات وآلام ما تزال باقية..! وهناك من ذكرني بأن يوم امس صادف هجوم ابن جهيمان محمد بن سيف  وجماعته المروع على الحرم المكي  فيما يعرف بحادثة الحرم المكي الشريف في  غرة محرم 1400هجرية الذي وافق16نوفمبر1979ميلادية  قبل اربعين عاما هجريا من الامس. وربما في ذاكرة الزمان قديما حوادث لم نسمع عنها حتى الان..المهم ظللنا نتبادل التهاني والتبريكات بالعام الجديد عندنا وعند اخواننا الاقباط..وننهل من معين الهجرة النبوية الشريفة واستمتعنا بنشيد طلع البدر علينا من ثنيات الوداع..وعرفت انا اخيرا أين موقع ثنيات الوداع التي طلع منها بدر السماء القمر وبدر الانبياء المصطفى محمد ..وبدر الهجرة النبوية الشريفة حتى ادركنا يوم جديد فكفت شهرزاد الفيس والواتساب عن الكلام المباح..ونعس شهريار فنام وعلا شخيره حتى الصباح. 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة