السبت, 30 مايو 2020 00:45 صباحًا 0 162 0
واقعنا : نجاة الحاج
واقعنا : نجاة الحاج
لجان المقاومة تمثل الشعب السوداني لا الاحزاب السياسية /......... ........….......................... عجبا ان نرى الأحزاب السياسية السودانية داخل الحرية و التغير تتصدر الموقف السياسي بأكمله و كأنها تملك حل للقضايا السودانية العالقة و تتناسى انها فقدت ثقة الشعب السوداني منذ زمن طويل و اتعجب في ان السيد رئيس الوزراء حمدوك يعطي مساحة ليلتقي بكل حزب من الأحزاب منفردا ليُهم الشعب السوداني ان هؤلاء الأحزاب تحمل الحل للأزمة السودانية التي أصبحت تتصاعد يوم بعد يوم !!!! الا يعلم السيد حمدوك ان هذه الأحزاب عاصرت النظام البائد ربع قرن من الزمان وكان فعلها مقتصرآ على الاجتماعات خارج و داخل السودان و في كل مرة تتعقد الامور و يزداد الأمر سوء و في كل يوم يكبر ذاك المارد و يزداد غرورآ و عجنهية و يزيد مزيدآ من القصور و يخرج العشرات من الشخصيات المغمورة الطفيلية النكرة الى السوق السوداني إلى ان اصبح الحال لا يخفى علي احد و يكبر النظام كل يوم على حساب تلك الأحزاب السياسية الضعيفة التي تحكمها المصالح الشخصية والاجندة !!! السيد حمدوك أرسل لك خطابا صريحا و لأني من الذين عاصروا تلك الأحزاب ردحا من الزمان ومن سمع ليس كمن يرى !!!! فالحل إصلاح ودعم لجان المقاومة لأنها أكبر مكونات الحركة الجماهيرية السودانية التي تدعو لحد ادنى لا خلاف حوله للتوافق الوطني و جعل السودان وطنا يسع الجميع وتوفير الحياة الكريمة للمواطن السوداني وجعل الثورة مستدامة لا تنتهي بنهاية الفترة الانتقالية التي تسعي الأحزاب داخل الحرية والتغير ان تحكم السودان انتقاليا الي يوم الدين بحجة إكمال مطلوبات الثورة وهي تعلم فشلها منذ الاستقلال وحتي الآن بالرغم من ان السودان يمتلك موارد طبيعية ضخمة جدآ و انسانه قوي و أمين و لكن برغم كل هذا ما نزال نعاني من الفقر و الجهل و المرض و لا أمل !! سيدي بدون رقابة جماهيرية مستدامة ترجم الأحزاب السياسية و الإدارة التنفيذية لن يصلح الحال ابدآ و سوف تضيع الثورة كما ضاعت ثورة أكتوبر عام ١٩٦٤ وانتفاضة أبريل ١٩٨٥ فالنتفق جميعآ ان الجهة التي تستحق ان تستولي على هذه الرقابة هي لجان المقاومة لأنها هي التي قامت بالثورة السودانية وقدمت دماء خيرة شباب و شابات هذا الوطن العظيم و ما زالت هذه اللجان تحرس الثورة بشبابها وصحتها ويعمل أفرادها ليلا و نهار و دون معينات حرصا علي مساعدة هذا المواطن المسحوق !!! لابد من تعديل هذا الوضع المائل و الأخذ في الاعتبار أن حق لجان المقاومة في تمثيل الكيان الجماهيري هو حقا انتزاعته و شرفا تستحقه بجدارة و هي الاحرص علي مصلحة هذا الوطن و المواطن وهي اكثر التصاقآ وخبرة بمطالب هذا الشعب الصامد لان هذه اللجان منه واليه ولابد ان تكون هذه اللجان صاحبة الكلمة الاولي وليس الأحزاب السياسية التى أضاعت فرصآ عديدة و للحديث بقية
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم