الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018 04:51 مساءً 0 1 0
المحكمة توجه تهمة القتل العمد لقاتلة مسؤول السفارة النيجيرية
المحكمة توجه تهمة القتل العمد لقاتلة مسؤول السفارة النيجيرية

الخرطوم : ناهد التقي
وجهت محكمة الامتداد شرق أمس الاثنين تهمة القتل العمد في مواجهة طالبة جامعية أجنبية بقتل مسئول التأشيرات بالسفارة النيجيرية طعنا بالسكين علي يد فتاة داخل شقته بضاحية الرياض بالخرطوم . وقد جاء قرار قاضي المحكمة في توجه التهمة ان المحكمة بعد الاطلاع علي ملف قضية الاتهام واستجواب المتهمة وجد بان المتهمة قد أزهقت روح القتيل وطعنه بسكين علي منطقة الفخذ الأيمن مما احدث نزيف حاد وذلك ما جاء في تقرير المشرحة عليه رأت المحكمة ان المتهمة كانت تقصد قتل المرحوم كما كانت تعلم ان الموت نتيجة راجحة لفعلها من جانبه جاء رد محامي دفاع المتهمة الأستاذ علي ان موكلته غير مذنبة وكانت في حالة دفاع شرعي عن نفسها وشرفها عندما اراد المرحوم اغتصابها للمرة الثانية الي جانب وجود عراك مفاجئ بين المتهمة والمرحوم وفي ذات السياق تقدم ممثل الدفاع بطلب شفاهي الي المحكمة بإعادة استجواب المتحري الذي غفل عن ذكر ثلاثة أشياء ادعي المحامي الدفاع بأنها أساسية إلا ان المحكمة وجهت بان يحضر الطلب مكتوبا وعقب انتهاء الجلسة قدم الدفاع شهود دفاعه احدهم الطبيب الذي اعد تقرير اورنيك 8 جنائي الذي يخص المتهمة والذي يكشف عن الإصابات التي وقعت لها من قبل المرحوم الي جانب إعلان شاهدتين أخريين فيما حددت المحكمة جلسة في أواخر الشهر الجاري لمواصلة إجراءات القضية، وبالرجوع الي حيثيات القضية بحسب أقوال المبلغ بان شاهدة الاتهام الأولي حضرت الي بسط الأمن الشامل بالرياض وهي تبكي وأخطرته انها عثرت علي المجني عليه متوفى داخل المنزل علي ضوء ذلك اتصل المبلغ علي الجهة المختصة ( قسم شرطة الرياض ) واخبرهم بالحادثة فور ذلك هرعت قوة الي بسط الأمن الشامل ومن ثم توجهت الي مسرح الحادث برفقة شاهدة الاتهام الأولي ،وعندما استمعت المحكمة لأقوال شاهدة الاتهام الأولي أفادت بأنها عاملة نظافة بمنزل المجني عليه لأكثر من (٥) أشهر تعمل بالمنزل في فترة من (٧) صباحا وحتى (٤) مساء ،وقالت في يوم الحادث حضرت الي المنزل في الصباح وبوصولها وجدت بابا المنزل مفتوحا عندها دخلت المنزل ومن ثم اتجهت نحو صالون المنزل وبفتحه الباب شاهدت علي أرضية الصالون اثار دماء ، مضيفه انها شاهدة المجني عليه مجرد من كامل ملابسه وجالس علي احد كراسي الصالون الأمر الذي دفعها الي سؤال المجني عليه بعبارة (بابا مالك اليوم كدا) وبعدم رد المجني عليه علمت بأنه توفي ، عندها هرعت خارج المنزل واتصلت علي عامل وأخبرته عن الواقعة ،وأشارت الشاهدة الأولي الي ان في احد المرات حضرت فتيات الي المنزل وهن منقبات الي المجني عليه .

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير