الاربعاء, 03 يونيو 2020 06:34 مساءً 0 90 0
صديق الحلو يكتب: الكتابة الابداعية في المغرب العربي
صديق الحلو يكتب: الكتابة الابداعية في المغرب العربي
تاثر الادب في المغرب العربي الكبير بتيارات الحركة الثقافية العالمية التي علي راسها فرنسا. المشرق العربي في دمشق. بيروت. بغداد والقاهرة يعتبر المركز. اما الادب في ليبيا .تونس. الجزائر والمغرب فيعتبر هامشا للمركز. وفي السودان ومورتانيا والصومال وجيبوتي يعتبر هامش الهامش فهو نسيا منسيا. في المغرب الشقيق تجد مجلة دراسات. التي تهتم بجماليات التلقي الحر واحدث النظريات الادبية الصادرة من اوروبا شمال البحر المتوسط. البنيوية التاويلية. الظاهراتيه. الارسطية.الكانطية. والتحليل النفسي والذاتية المثالية. والمنهج التجريبي والفكر الماركسي. يهتم النقاد في المغرب العربي بالنص الادبي وبالقاريء ابرز الادباء في المغرب:محمد شكري. محمد بنيس. محمد زفزاف. ومحمد برادة. حميد الحمداني وفاطمة المرنيسي. وفي الجزائر:واسيني الاعرج. رشيد ماموني. رشيد لو جدرة. الطاهر وطار.الطاهربن جلون. في ليبيا ابراهيم الكوني وأبو القاسم الشابي في تونس. مجلة الثقافة المغربية ومجلة المناهل تهتما بالكتابة الجديدة. علاقاتها بالواقع هي علاقة ان تكون هي الواقع وان يكون الواقع هو الكتابة. كما الحلول عند غلاة الصوفية التي يحل فيها الروح بالجسد ليصبح جسد الواقع هو جسد الكتابة. ولاتكون الكتابة انعكاسا له. بل احد تجلياته وجوهر ماهيته. ادب فيه كثير من التحدي والخروج علي المألوف. والمواصفات المستقرة والاعراف السائدة ادب مناقض في كثير من رؤاه ومنطلقاته للخطاب الرسمي السائد. ادانة وعدم محاكاة للقديم. والعمل علي البطولة المضادة الخالية من اي بطولة وانتفاء البطل الوسيم كما عند محمد شكري في الخبز الحافي. وهي كتابة حداثوية لبطل مازوم طالع من قاع المجتمع يعي أن له قضية رغم ذلك فهو يعيش الحياة بمعاناتها فهل تستحق لان هناك بصيص امل في اخر النفق. تلقائية اللحظة في انعطافها المدهش وبساطتها القاسية رغما عن ذلك فيها مايستحق ان يروي. كتابة جديدة كأن العالم يولد من جديد. تمجد المهمشيين والمنسيين وتطرح وجهة نظرهم علي مستوي جمالي بشاعرية. وهنا يمثل التغيير تحدي لها. ومن داخل التلقائية تخرج التجربة والحكمة الاحداث الأشد حدة وتألقا وسيعود المغيبون يوما ويحتلون مكانتهم الي جانب الآخرين. الخيال والمغامرة هما من يكسب الرهان في خطاب الذات المتحاورة مع العالم. رؤية متفردة للكون والانسان. تحتشد باستخدام الحلم وتعدد الحوارات والدلالات. كتابة قد تكون صادمة صريحة ومباشرة. تيماتها الهروب. القهر. العنف .المصلحة الاستغلال والفساد. مع حديث المسؤوليين عن الاصلاح في المجتمعات العربية يدغدغ الحواس في حذلقة التصريحات التي لن تشبع الجياع للحصول علي طعام حيث لابد من الاحتيال لاكتسابه.
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم

خبر عاجل البرهان : تشاورت مع المهدي والسنهوري بشأن التطبيع مع إسرائيل