الجمعة, 05 أكتوبر 2018 07:40 مساءً 0 1 0
العاصفة أو (صحوة الإمام)
العاصفة أو (صحوة الإمام)

عباس فضل الله

أيها القادم بعد المعركة
بعد ما هجم الجناة
واستتب الخوف في كل القلوب المنهكة
أين الحماة؟... أين الرعاة؟
أين الايادي الممسكة
مثل هابيل وقابيل تقاتلنا طويلا
وجميعا، قد خسرنا المعركة
أيها القادم بعد العاصفة
بعدما أزفت علينا الازفة
واحترقنا ...
وخشينا ان تكون الرادفة
لو رأت عيناك
أطفال المدارس والصبايا
والدماء الزاكيات النازفة
والعيون الباكيات الذارفة
أين الحذر؟أين البصيرة الكاشفة
أيها القادم بعد العاصفة
لم تعد تجدي البيانات الهزيلة الزائفة
نحن تحت الشمس
في عصر الفضائيات
في عصر الحروب الخاطفة
والقرارات السريعة (الناشفة  )
امنح القوس لباريها
وأصحاب العقول العارفة
أيها القادم بعد المذبحة
بعدما ازدحمت وضاقت بالضحايا المشرحة
كيف نمت؟ كيف اهملت الرسالة الواضحة؟
والنتيجة المنطقية الراجحة
كيف تتركنا طعاما للطيور الجارحة
عهدا علينا .. قسما عظيما
لن يكون اليوم مثل البارحة
قالت الأعراب :-
لا تسمع كلام المادحين
وألقي بسمعك للشفاه القادحة
إقرأ لنا (يس ) أو رتل علينا الفاتحة
إقرأ لنا سورة (قريش  ) ثم أنزلها عيانا بالبطانة الصالحة
ثم طبقها بيانا..  في حياة الناس
في دنيا الجموع الكادحة
الآن يا وطني وبعد الفاجعة
ضمد جراحك... وابسط جناحك للجميع
وأبدأ خطاك الواسعة
امدد يدك نحو السلام
إنهض تقدم للأمام
هذا المخاض ... ميلادك الثاني
وإرهاص الحياة الرائعة

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير