السبت, 13 أكتوبر 2018 02:16 مساءً 0 1 0
(أخبار اليوم) تستطلع مزارعين بالقضارف حول سعر التركيز المعلن للذرة
(أخبار اليوم) تستطلع مزارعين بالقضارف حول سعر التركيز المعلن للذرة

المزارعون : السعر سيحد من عمليات التهريب لدول الجوار ونطالب بالاهتمام بالتوسع الرأسي

القضارف - إبراهيم الصغير

أبدي العديد من مزارعي القضارف إرتياحهم لسعر التركيز الذي أعلنته الحكومة منتصف الاسبوع الماضي والذي حددته ب ١٠٠٠ جنيه للأردب من الفيتريتة وهي النوع الغالب في المساحات المزروعة واقل الأنواع سعرا ووصفه بعضهم بالمجزي في حين طالب البعض بزيادته نظرا للإرتفاع والزيادة المضطردة في أسعار مدخلات الإنتاج مشيرين الي أن سعر التركيز هو الذي يحدد الأسعار التي يشتر بها التجار وهو أمان للمزارع وحماية له حال إنهيار الأسعار .

تشجيع المزارع

وقال الرشيد النور - أحد مزارعي ومنتجي الذرة المعروفين كانت مشكلة مزارع القضارف هي سعر التركيز وطالبنا كثيرا بزيادته وتحريكه حتى تستمر العملية الزراعية وحتى يحقق المزارع ما يرجوه من ربح وخلال العام الحالي تم تحديد سعر الأردب بألف جنيه وهو السعر الذي طالبنا به ومع الإنتاجية العالية المتوقعة هذا الموسم سيشجع السعر المزارعين علي الزراعة وربما تزيد المساحات المزروعة خلال الموسم القادم ونتوقع أن تقل عمليات التهريب الي دول الجوار نظرا للسعر المجزي ، وأوضح الرشيد أن سعر التركيز غالبا هو ما يحدد سعر السوق وليس هو ما يبيع به المزارع فقد يتضاعف في السوق بسبب شح أو ندرة وقد ينقص إلي النصف في السوق ولكن ما يتم تحديده هو ما تشتري به الحكومة .

أما فضل عيسي - مزارع فقال : زيادة سعر التركيز أمر إنتظرناه كثيرا وطالبنا به وكنا دائما نقول أن شروط الإستمرارية في الزراعة والإنتاج هي دعم المزارع والتسهيل عليه ومعالجة أمر مدخلات الإنتاج وقبل كل هذا ضمان التسويق لإنتاجه وهو ما راعته الحكومة هذا الموسم وحددته منذ وقت مبكر ، وأكد فضل أن الانتاج المتوقع هذا العام غير مسبوق بسبب التحضير الجيدة والأمطار ونسبة هطولها وتوقيتها وتوزيعها ، واختتم حديثه : إنتاجنا وفير وسنبيع للبنك الزراعي فقط عليه تجهيز مواعينه وتسهيل الإستلام من المزارعين .

مشكلة التسويق 

وقال مهدي مختار - مزارع الآن يمكن أن نقول أن الحكومة بدأت الإهتمام بالمزارع الذي كان ضعف سعر التركيز هاجسه طوال السنوات الماضية خاصة مع الإرتفاع المضطرد في أسعار مدخلات الإنتاج والتكاليف العالية للتحضير ونتوقع أن تزيد المساحات المزروعة خلال السنوات القادمة وأضاف : مزارع القضارف لا تنقصه الخبرة ولا العزيمة ولكن كان التسويق دائما هو مشكلته الماثلة وخلال هذا العام تم حلها والسعر قد لا يراه البعض مجزيا فالإنسان بطبعه يريد المزيد وهذا ما جبل عليه ولكن علي الناس ان ينظروا الي اسعار تركيز في حدود ٢٥٠ جنيه وأسعار في السوق لا تتجاوز في افضل حالاتها ٣٥٠ جنيه في فترات سابقة ويقارنوا سيجدون ان السعر الآن تضاعف ٤ مرات مع التزام من الحكومة ان تشتري بالسعر الذي حددته في حالة انهيار سعر السوق.

علي محجوب - مزارع قال : السعر الذي تم تحديده لشراء الذرة جيد ولكن المزارع يريد الزيادة وكلما وجد الفائدة فإن الإنتاج سيزيد ، ولفت علي الي أن الذرة محصول صادر ومطلوب في دول الجوار ودول اخري في الاقليم ويمكن للحكومة تصديره ورفد خزينة الدولة بدلا من تهريب الذي يتسبب فيه ضعف السعر - علي حد قوله ، وطالب بالنظر في امر التوسع والعمل علي زيادة الانتاج رأسيا بتمليك المزارعين الحزم التقنية وأكد علي ان الانتاج المتوقع في الموسم الحالي غير مسبوق داعيا الحكومة الي الاهتمام بعمليات الحصاد مشيرا الي انها غالبا ما تصاحبها بعض الظروف التي تصعب منها وتزيد التكلفة علي المزارع .

الحد من التهريب

حافظ حسن _ مزارع قال : الذرة محصول صادر وهو محصول استراتيجي هام كان لابد للحكومة من الاهتمام به وبأسعاره حتى لا تنهار كل عام ويترك المزارع زراعته وأشار الي ان السعر الذي حدده البنك للشراء سيحد من عمليات التهريب الي دول الجوار لافتا الي ان السعر المعلن هذا العام هو الذي باع به مزارعون الذرة داخل الحدود الاثيوبية وبالتالي لا اتوقع ان يتم ترحيل ذرة الي داخل الحدود هذا العام الا اذا زادت هناك وأحجم تجار القضارف والخرطوم والولايات الاخري عن الشراء ، ودعا حافظ الي وضع أسعار للأنواع الاخري من الذرة وقال : خيرا فعلت الجهات المسؤولة وهي تضع السعر للفيتريتة وهي المساحات الغالبة المزروعة وهي اقل الأنواع سعرا ودائما ما تحدد أسعارها أسعار الأنواع الاخري . 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير