الأثنين, 29 يونيو 2020 09:10 مساءً 0 81 0
موازنات :الطيب المكابرابي
موازنات :الطيب المكابرابي

30 يونيو. هل من جديد؟
قبل اليوم ومن خلال هذه الزاوية تناولت الدعوة لمسيرة اليوم الثلاثين من يونيو وكثرةوالحهات التي دعت اليها وتبنتها برغم اختلاف اهداف ومرامي هذه الجهات واختلافها الفكري والسياسي الذي يصل حد الخصومة البائنة والتوازي في خطوط الاتصال...

قلت انذاك ان هذه المليونية مجهولة الاب قد يتشتت فيها الهدف وتتخالف المرامي وبالتالي قد لا تكون لها من المخرحات مثل تلك لو ان الاب كان معلوما وواحدا يعكف علي تربية ابنه ليصبح كمايريد...
خروج اليوم وبعد ان كان محل خلاف بين بعض المكونات السياسية يوما ما اصبخ مخل اجماغ بفعل الزمن وبدوافع ربما من بينها الخوف من التصنيف في خانة الضد من قبل بعض من تبنوا الدعوة للخروج قبل الكثيرين...
خروج اليوم نعم باجماع كبير وبحماس منقطع النظير وبدعوات غير مسبوقة مع الاختلاف المعلوم بين هؤلاء الداعين للخروج وهذا مايجعلنا نخشي عواقب سيئة لمثل هذا التلاقي مختلف الاهداف ومختلف الشعارات  التي يرددها المشاركون بمن فيهم الداعي لاصلاخ المسار والداعي لاسقاط الخكومة ورموزها وازاحتهم من المشهد السياسي...
هذا التضاد في ابشعارات قد يخلق نوعا من الفوضي وقد يجر الي صدامات حذر منها الناس كثيرا ولكن ويرغم ذلك اصبح الخروج واقعا وننتظر فقط نتائجه...

لست من المتفائلين اصلا بنتائج مسيرات اليوم ولا اتوقع لها ان تحدث تغييرا ملموسا في اي شي يعود علي حياة الناس وعلي البلاد بخير قريب او بعيد...
من الشعارات المطروحة مسبقا بدت بعض المطالب التي نراها سياسية لا تتعدي تغيير حكام عسكر بمدنيين والغاء منصب مدير عام الشرطة او تغيير المدير الحالي ثم تكوين الهيئة التشريعية الانتقالية وكلها مطالب  قد تزيد الطين بلة في حال التنفيذ حسبما نري بحدوث مزيد من الانفلاتات الامنية في بعض الولايات وببقاء كل سلطات الشرطة في يد الوزير وبزيادة الصرف فير المبرر علي استحقاقات وسيارات ولجان أعضاء الهيئة التشريعية دون ان يقدموا شيئا في عمر حكومة تبقى لها عامان...
ننتظر  من الاجهزة الامنية حسما لكل فوضي  ولكل من يحاول  المساس بسلمية المسيرة واستغلال هذا الوضع لتنفيذ اجندات وتصفيات لا تشبه اهل هذا البلد المتسامح الكريم...
ننتظر يقظة من كل المشاركين وحرصا علي امن وامان هذا البلد وان يعود الناس من خيث اتوا سالمين وبلادهم بخير ولن نتعشم ابدا في تغيير منظور في السياسات وفي معاش الناس وختي في الكشف  عن من فض الاعتصام او شارك في القتل وتسبيب الاعاقات...


وكان الله في عون الجميع

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم