الثلاثاء, 01 سبتمبر 2020 05:53 مساءً 0 155 0
حبر التوت: تيسير عثمان ابنعوف
حبر التوت: تيسير عثمان ابنعوف

إما عاجزاً وإما زائداً

عليك أولاً أن تجيب على ما إن كنت عددا زائدا أم ذي إعاقة  يستطيع المشي وممارسة الحياة فقط، ثم بعد ذلك التفت جيدا وأنت تتأمل نفسك .سواء كان أحدهم يحمل كلتا الصفتين أو إحداهن، فهؤلا تسهم أسرهم في صناعتهم  بإتقان  ومايلبثون أن يتحولون من فطرتهم كأطفال محبي المراس والمعاونة والاستكشاف الى أفراد معاقين عن الحركة وعن الفكر .

إن أمر التربية مسؤولية عظيمة ، تحتاج لتأني ودقة وملاحظة وحرص تام ودراسة تصرفات أنفسنا .

الأمر عزيزي القارىء ليس قاصراً على الأمومة ولا شعور الأبوة إن الأمر يجتاز هاتين الإطارين وإما النجاة و إما الغرق، فتربية الطفل على عدم تحمل المسؤولية وعدم المشاركة وبث روح التعاون بين افراد هذه الاسرة وأن تكون المسؤولية حمل على عاتق فرد حينها ستتحول لمضمار تلبية رغباتهم بين أطفال صغار يسيرون على ذات النهج وأطفال كبار يعانون من شلل الحركة والتفكير والمعاونة والتعلم ، لايجيدون سوا الرغبة في تحقيق مطالبهم دون أدنى مجهود منهم؛ بل وهناك من يجد في ذلك مدعاة للتفاخر وإنما هو النقيض .

فهذا السلوك إما أن يولد جيلا وأسرة ، إن لان عود احدهم طرحت بقية الأيدي أكفها ساندة ومساندة .

وإما أن تنتج عنها ضيوف عاجزين وجيل محمل بالإتكالية مليء بثقافة الأخذ لايجيد العطاء ولا المشاركة وجاهل تماما بتحمل المسئولية.

 لأنك بلاشك نجحت في أن تبني  شخص ذو إعاقه ، فيبقى رب الأسرة تحت وطأة المسؤولية دون أدنى شعور وإن تقدم بهم العمر ولان العظم لأنه بلاشك يؤمن أنه واجبك تجاهه

أجيدوا توجيه البوصلة فقد إمتلأت البيوت ضيوفاً .

توت

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم