السبت, 08 ديسمبر 2018 03:31 مساءً 0 32 0
التأمين الصحي : خطوات متسارعة لبلوغ التغطية الشاملة بنهاية 2020
التأمين الصحي : خطوات متسارعة لبلوغ التغطية الشاملة بنهاية 2020

 تقرير / مقبولة إبراهيم

 

بدأ الصندوق القومى للتأمين الصحي فى تسريع وتيرة العمل بغية الوصول إلى هدف التغطية السكانية الشاملة بخدمات التأمين الصحي وفقاً لتوجيهات رئيس الجمهورية في العام 2020 حيث شهدت الأيام الماضية توقيع عديد من الاتفاقيات والتفاهمات لتسريع الخطوات لرفع نسبة التغطيه للقطاعات التى تنخفض فيها التغطية خاصة القطاع الخاص والقطاع الحر فضلاً السعى لرفع موازنة العام 2019 وإجازتها من مجلس الوزراء فى ظل الظروف الاقتصادية المعقدة التى تمر بها البلاد والتى أدت إلى رفع سعر الدواء إلى 64% وسعر الخدمة الطبيه إلى 52%.
 حراك واسع  
وأكد د طلال الفاضل المهدى المدير العام للصندوق القومى للتأمين الصحى أن 90% من تمويل الصندوق موجه للخدمة الطبية وقال الفاضل فى الملتقى الثامن لمديرى الشئون المالية والإدارية بالرئاسة وفروع الصندوق بالولايات ( نسير سيرا حثيثا نحو تحقيق التغطية الشاملة بنهاية 2020 م وقال قاربت التغطية السكانية الآن 65% من السكان وتجاوزنا 82% فى تغطية الفقراء واشار الى أن التأمين الصحى يقود حاليا حراكا كبيرا على مستوى المركز فى تغطية القطاع الخاص لإحداث نقلة حقيقية فى هذا القطاع كما ستستمر الجهود السابقة فى تغطية القطاع المخدم لنفسه من المزارعين والرعاة وغيرهم . وأشار الفاضل إلى أن هذه الجهود الكبيرة فى التغطية واكبها توسع كبير على مستوى المؤسسات الصحية التى تقدم خدمات التأمين الصحى والتى قال إنها تجاوزت 3 الاف مؤسسة وبلغ عدد الصيدليات 2 الف و 500 صيدلية موزعة على كافة ولايات السودان.
وقال المدير العام أن الملتقى يوفر التمويل المطلوب لكل الإدارات للعمل على خطة واحدة وعلى تمويل يدار بمنظومة واضحة من الشفافية والجودة لمصلحة المشتركين وتخفيف عبء المرض عليهم واضاف أن قانون التأمين الصحى اشار بصورة واضحة لجودة الخدمة وحقوق المؤمن عليهم كما اشار للظروف الإقتصادية المعقدة التى ادت لزيادة سعر الدواء الى اكثر من 64% وزيادة الخدمة الطبية حوالى 52% ستلقى بظلالها على ميزانية التأمين الصحى للعام الجديد مما يتطلب اعادة القراءة للواقع فى التعامل باحسان مع التمويل والصرف .
 توقعات بوصول التغطية إلى 65 % بنهاية العام الجاري  
إلى ذلك كشف الصندوق عن وجود توقعات بارتفاع التغطية بخدمات التأمين الصحي إلى 65% فى متبقى العام الجاري بعد إدخال شرائح جديدة من القطاع الخاص.
وقال طلال الفاضل فى ملتقي الخدمات الصحية والذى اتخذ شعار ( جهود متكاملة لتغطية صحية شاملة ومستدامة) بمركز عبد الحميد ابراهيم بالامدادات الطبية الثلاثاء
ان الصندوق يعمل علي نشر الخدمة الطبية وتجويدها وحسن التعامل مع المريض المؤمن عليهم واضاف « هدفنا اي مريض لديه بطاقة تأمين صحي يجد خدمة في الموسسة الصحية التي يصلها « معلناً عن وضع خطة مشتركة علي مستوي وزارة الصحة وولايات السودان لتجويد الخدمة واردف قائلا (همنا تجويد الخدمة بالتركيز على عدة موجهات اهمها البرتكولات العلاجية والاستخدام غير الرشيد للخدمة والأدوية فضلا عن التركيز على خدمة المريض ) معلنا البدء في برنامج مع كبار الاختصاصيين لتدريب الاطباء في الولايات حول البرتكولات العلاجية وكيفية التعامل مع المريض مشيرا إلى أن الملتقي يناقش توفير الادوية بالتعاون مع الامدادات الطبية بغرض الاطمئنان على المؤسسات التي تقوم بتقديم الدواء وتوفير احتياجات المرضى للادوية في كل الولايات بجانب مناقشة الاستخدام غير رشيد للخدمة الطبية خاصة الفحوصات غير الضرورية والادوية التي لا يحتاج لها المريض.
الدواء قضية تؤرق المؤمن عليهم
وقال مديرعام الخدمات الصحية بالصندوق د. المغيرة جاد السيد أن الصندوق يعمل علي توطين خدمات الاختصاصيين في الولايات لتقليل نسبة الاحالة للخرطوم فضلا عن اعفاء المواطنين من تكلفة السفر للعلاج بالخرطوم . وقال إن
الملتقي يناقش قضايا ذات الأولوية والطرق اللازمة لتوفيرالخدمة للمؤمن عليهم، كما ناقش انتشار الخدمات الطبية والمراكز الصحية في مستوياتها المختلفة للوصول للمؤمن له قرب موقع سكنهم بجانب مناقشة افضل السبل لتطوير الخدمة لحملة بطاقة التأمين الصحي إضافة لقضية الدواء باعتبارها قضية تؤرق المؤمن عليه واضاف قائلا «ان مسالة ادوية داخل التامين وادوية خارجه ستنتهي وذلك بتنويع طرق شراء الادوية وفق الشراء الاستراتيجي مبشرا بان العام القادم سيشهد زيادة في التغطية السكانية.
*توقعات بأحداث تحول كبير في التأمين الصحي**
وتوقع د. طلال فى تصريحات لاحقه إحداث تحول كبير في مسيرة التأمين الصحى وذلك وفقاً لقانون التأمين الصحي الذى أشار لقضية جعل الصندوق قوميا يضم رئاسة وأفرع وفرق تعمل على مستوى ولايات السودان المختلفة.
**جهات لا تسعى لإدخال منسوبيها فى المظلة **
وقال د. طلال فى كلمته بورشة (تفعيل القانون لتغطية القطاع الخاص) أن القانون أكد إلزامية التأمين الصحي لكل السودانيين الموجودين في داخل البلاد مشيراً إلى أن القانون بشكله الجديد يحتاج إلى الجلوس للتفاكر في كيفية تنفيذه بمستوياته المختلفة. وقال: لدينا خطة طموحة للوصول إلى التغطية الشاملة وأن نغطي بنهاية 2020م ما لايقل عن 80% من السكان على مستوى ولايات السودان المختلفة؛ بجانب تغطية كل الفقراء في مظلة التأمين.
وأوضح طلال؛ أن الصندوق يقسم السكان إلى 4 قطاعات: القطاع العام ودخل في المظلة بنسبة عالية، وقطاع الفقراء والذي تجاوزت نسبته الـ 85% وذلك بدعم من الدولة وديوان الزكاة والخيرين من أصحاب المؤسسات، وأردف طلال: تبقى قطاعان الخاص والمخدم لنفسه.
وقال على الرغم من هذا الحراك الكبير؛ هناك بعض الجهات لا تسعى لإدخال منسوبيها في المظلة؛ مما يستدعي التحرك إيجابياً نحوهم باستخدام القانون؛ وذلك بعد استشارة القانونيين المعنيين في الأمر.
ومن جانبه؛ أكد مولانا صلاح الدين عبدالله المحامي العام أن قانون التأمين الصحي الجديد من المفترض أن يعالج سلبيات القانون السابق – قانون 2001م، داعيا القائمين على أمر الصندوق الجلوس مع بعض الوحدات والقطاعات لإدخال منسوبيها تحت مظلة التأمين الصحي؛ إضافة لطرح برامجهم لإقناعهم بالدخول في التأمين الصحي.
من جهته؛ قال د. بشير الماحي؛ مدير إدارة التغطية السكانية بالصندوق إن الورشة تهدف الى توحيد رؤية المستشارين القانونيين بالصندوق القومي في ما يلي إجراءات تسديد الاشتركات؛ فضلا عن الاستفادة من تبادل التجارب بين المستشارين بأفرع صندوق التأمين الصحي المختلفة؛ بشأن تغطية القطاعات الاجتماعية المختلفة خاصة العاملين بالقطاع الخاص .
وأكد. محمد عبد الوهاب كاشف؛ مدير ادارة القطاع المنظم بالادارة العامة للتغطية السكانية بالصندوق إن تغطية القطاع الخاص يشكل تحديا كبيرا، مشيرا الى ضعف التغطية به حيث لم يتجاوز 2%، لافتا الى توقيع اتفاقية مع اتحاد أصحاب العمل لتغطية منسوبي القطاع الخاص؛ بجانب إطلاق حملة للتوعية التأمينية للمؤسسات والشركات للتبشير بالخدمات والحزم الأساسية والإضافية للتأمين الصحي، باستهداف حوالي 18 مستشارا قانونيا من جميع ولايات السودان؛ بغرض بناء رؤية موحدة لتفعيل قانون تغطية القطاع الخاص، ومناقشة عده أوراق أهمها موقف التغطية السكانية الحالي وحزم خدمات التأمين الصحي والإطار القانوني وأخرى عن تجربة ولاية الجزيرة وكسلا في تنفيذ القانون والتفتيش الميداني.
وقال كاشف أن الصندوق بدأ في ترتيبات تفعيل القانون لتغطية منسوبي القطاع الخاص والذي ينص المادة الخامسة منه علي الزامية ادخال جميع السودانين والأجانب واللاجئين تحت مظلة التامين الصحي وقال إنً تغطية القطاع الخاص يمثل تحدي يواجه الصندوق حيث ان الأسر المستهدفة بهذا القطاع تصل الي مليون و180 الف أسرة حسب إحصائيات اتحاد أصحاب العمل السودانى لافتاً الي ان تغطية القطاع بلغ 2% فقط.
وأكد الكاشف سعي الصندوق للوصول بالتغطية الشاملة الي 80% من السكان بنهاية 2020 .
وكشف عن توقيع اتفاقبة بين الصندوق واتحاد اصحاب العمل في سبتمبر الماضي تنص علي تغطية العاملين في القطاع الخاص بجانب توجيهات صادرة من رئاسة الجمهورية لتغطية هذا القطاع معلنا عن تكوين فرق تقوم بدور توعوي لمؤسسات القطاع الخاص حول أهمية وميزات التأمين الصحي .
وقال ان الدولة في إطار برنامج تخفيف حدة الفقر ممثلة في ووارة المالية وديوان الزكاة تمكنت من تغطية 80% من الاسر الفقيرة لافتاً الى ان التغطية العامة وصلت حتي نهاية الربع الثالث من العام 2018 الي 61% من السكان متوقع بنهاية العام ان تصل الى 65% مشدداً علي أهمية تغطية القطاع الخاص للوصول للتغطية الشاملة.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير