الأحد, 27 سبتمبر 2020 00:41 مساءً 0 134 0
أم وضاح : ياوالي النيل الأبيض معليش انت فاهم غلط !!!!
أم وضاح : ياوالي النيل الأبيض معليش انت فاهم غلط !!!!

عز الكلام :أم وضاح

ياوالي النيل الأبيض معليش انت فاهم غلط !!!!

لا ادري من اين وجد والي النيل الابيض اسماعيل وراق هذه الجراءه ليخاطب جمع من المواطنين جاؤه شاكين باكين من شظف العيش وسوء الاحوال لاادري من اين وجد الجراءه لينهرهم بكل  قوة عين ويعطيهم درس في تعلم الآدب

 وبصراحه تصرف الوالي نوعي وفات بيه الكيار  والقدرو وهو ما لم يقم به حتي ولاة الانقاذ في عز سلطتهم وقوتهم وسطوتهم ونسي هذا الرجل ان هؤلاء الذين ينتهرهم هم الذين جاءوا به الي المنصب الرفيع الذي هو قطعه من النار تحملا للمسؤوليه وسهرا وحمي بقضايا المواطن وليس هو دعه ولا راحه ولاوجاهه ولاركوب للفارهه وتحية الجموع من عليها وبهذا يؤكد هذا الوالي ان بعض المسؤولين لايريدون ان يستوعبوا ان هذا التغيير ليس تغييرا للاسماء والشخوص لكنه تغيير يفترض ان يغير من الافعال والاقوال وينسف الي الابد فرضيه ان المسؤول هو سيد والمواطن هو العبد الذي يؤمر فيطاع ويصطف الساعات الطوال تحت شمس الهجيره ليحي مسؤول مرطب ومنتفخ الاوداج يجيد الوعود والشعارات التي تذوب قبل ان يغادر موقعه لذلك اظن انني لست وحدي من استاء لتصرف الوالي ولهجته وعنجهيته التي تعامل بها مع مواطنين بسطاء ظلو لسنوات طويله يدفعون ثمن التهميش والفساد خاصه ولاية كالنيل الابيض ظلت لسنوات طويله يحمل مواطنها علي ظهره هموم وازمات لم تراوح مكانها ولم تجد الحلول الناجعه التي تفكها من قيود التخلف والفقر والحال المائل

الدائره اقوله ان اي مسؤول يتقدم للعمل في خكومة مابعد الثوره تعيينا او تكليفا عليه الايعتبر نفسه في نزهه ولايقدم نفسه كمضحي وفاعل خير ويتباهي بتعبه وجهده ويقول انا تعبان وانا منهك او كما  قال رئيس الوزراء امس في المؤتمر الاقتصادي  ان وزراء حكومته يعملون خمسه وعشرين ساعه في اليوم وهو الطبيعي والمتوقع لاي حكومه جاده  وعازمه علي ان تحقق الانجاز لشعبها

في كل الاحوال لوًكنت مكان رئيس الوزراء لاقلت وعلي الفور هذا الوالي الفارد ضلوعه ورافع صوته علي الغبش الذين سيحكمهم لانه واضح انه نفسه قصير وفيه رقشه من العهد البائد بدليل طريقته التي دخل بها الولايه فاتحا غازيا محييا من علي ظهر سياره فل اوبشن وهي للاسف مظاهر يمارسها الحكام لانشاهدها الا في هذا البلد المنكوب والله غالب

كلمه عزيزه

المؤتمر الصحفي لاعلان نتيجة ولاية الخرطوم الذي تم نقله امس علي شاشة الخرطوم كان الاسوأ علي طول اعلان نتائج  شهادة الاساس اذا جعله مسؤولي الوزاره منبرا خطابيا لم يكن مناسبا له الزمان ولا المكان والاسوأ علي الاطلاق كانت الهتافيه وكسير التلج الذي ابداه احدهم امام الوالي وهو يتغزل فيه شعرا ونثرا والوالي نفسه قال حديثا انشائيا مرسلا ولم يحدثنا عن استعدادات ولايته للعام الدراسي ولا ماتم انجازه من اجلاس للتلاميذ او معالجات لضمان استقرار العام الدراسي ثم كانت ثالثه الاثافي بفشل القناه في اتمام النقل الذي شهد انقطاعا في البث لاكثر من مره وتمت الناقصه بقطع نهائي قبل انتهاء المؤتمر والوالي لم يبارح مكانه ياجماعه انتو ناقلين مؤتمر من داخل قاعه وليس مناوره عسكريه في صحراء بيوضه

كلمه اعز

استفسرت في اتصال مباشر الاستاذه عائشه عضو مجلس السياده عن موضوع المليار ونصف التي قيل انها فقدت من مكتبها واخبرتني انها بصدد اجراء تحقيق في الامر لكن المحيرني ليس فقد المبلغ في حد زاته المحيرني مليار ونص لشنو لتسيير مكتب في بلد ميزانيته صفريه وهو حرفيا في حالة شده وطوارئ واللا الطواري دي عند الشعب والمكاتب يسيرها المبلغ الملياري .. الله في

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم