الأثنين, 05 أكتوبر 2020 00:10 مساءً 0 177 0
(أخبار اليوم) تستطلع أبناء دارفور وتنقل مشاعر الشارع السوداني حول توقيع سلام جوبا
(أخبار اليوم) تستطلع أبناء دارفور وتنقل مشاعر الشارع السوداني حول توقيع سلام جوبا

(أخبار اليوم) تستطلع أبناء دارفور وتنقل مشاعر الشارع السوداني حول توقيع سلام جوبا

رئيس تحالف شباب الهامش: الاتفاقية يجب أن تكون سلاما حقيقيا يزيل كل الأزمات وليس سلام مزايدات سياسية

بائعة دارفورية توزع مشروبات بقيمة ألفي جنيه وترسل مناشدة حزينة للحلو وعبد الواحد

تحايا شكر وعرفان لدولة الجنوب وفريق الوساطة ودعوات عاجلة لتنزيل بنود الاتفاق وتوفير الدعم اللازم

جولة - قمر فضل الله

وقعت الحكومة الانتقالية مع تحالف الجبهة الثورية الاتفاق النهائي للسلام الشامل بعاصمة دولة جنوب السودان جوبا  بعد مفاوضات استمرت عام كامل ويعتبر الإتفاق نهاية لأطول فصول الحرب والصراعات الاهلية التي إزهاق الارواح  اتعطلت التنميه ورصدت العديد من أبناء ولايات دارفور . (اخبار اليوم ) نزلت للشارع العام واستطلعت عددا من أبناء دارفور المواطنين الذين علقوا امال لبناء دولة السلام والعدل والمساواة  ودعوا لضرورة تجاوز كافة التحديات التي تواجه عملية البناء  ثمنها عاليا بدور دولة جنوب السودان وفريق الوساطة لقيادتهم دفة المفاوضات بطريقة حكيمة ورشيدة  التي توجت بالتوقيع النهائي.

البداية كانت مع أبناء دارفور حيث التقت الصحيفة بالاستاذ أحمد النيل كيوك/رئيس تحالف شباب الهامش والقوة المدنية الحديثة والذي استهل حديثه مبديا سعادته بتوقيع السلام مرحبا بكل سلام يأتي إلا أنه عاد قائلا إن السلام لم يشمل أناس رفعوا السلاح لفترة طويلة جدا من أجل قضية ووصف ماتم ناقص لانه لم يشمل بقية حركات الكفاح المسلح اوضح ان السلام يجب أن يكون شاملا بعيد عن السماوات السياسية

ويجب أن يشمل كل الناس التي عانت لفترات طويلة وكان لابد أن يخاطب أمهات القضايا وليس لمسار مسار محدد وأكد أن السلام يجب أن يزيل كل الازمات مبين ان السودان حتي الان لم تعرف  هويته  ولذا كان لابد من أن يشخص المرض اولا بعد ذلك يحدد العلاج وطالب لاهميه طرح الدستور الدائم والإجماع معرفة باي دين من الأديان تحكم الدولة وان يتم ذلك في مؤتمر جامع

وقال النيل ان الاتفاقيات السابقة والبالغ عددها ٤٦ اتفاقيه لم تخاطب الأزمة الحقيقة   واغلبها عاد موقعها المناورة بالسلاح مره اخري وأوضح بعد فترة لم تتجاوز الأربعة أعوام السيناريوهات تتكرر  أن الاتفاق الموقع اتفاق نوع ما سيخرج الناس لبر الأمان داعيا لضرورة المحافظه علي الوحدة والتنوع  وقال نحن شباب الهامش مع السلام لانه سنة واسم من أسماء الله ولانؤيد ان يكون السلام من أجل ولابد أن يكون سلام حقيقي يخاطب الأزمات وأمهات القضايا

ويقول علي صالح مطالب  الطيور المهاجرة من أبناء دارفور تقدم الدعم اللازم لإعادة دارفور لسابق عهدها لانزال بنود الاتفاقية   إلي ارض الواقع حتي ينعم انسان دارفور بمخرجات السلام الذي طال انتظاره  واوضح أن السلام تكتمل فرحته اذا  تم توقيع اتفاق مع جناحي الحلو وعبد الواحد محمد نور.

ويري حسن عبدالله/من أبناء ولاية دارفور  ان دولة الجنوب لها القدح المعالي في استكمال عملية السلام مشيدا بمبادرتها في الاعلان عن عقد مؤتمر دولي المانحين لتوفيرالموارد اللازمة لسد الفجوةلتنفيذ الاتفاق ومتطلباته

ويقول مبارك ابراهيم ناشط وإعلامي ولاية وسط دارفور ان اتفاق جوبا الموقع أمس مثله مثل اتفاقيات سابق ولم تزيد الأمور الا تعقيدا  لأنه بين هو سلام مخصصات وقال إن أصحاب القضية والمصلحة هم أهل المعسكرات  المكتويين بالجمر وهم الان متفرجون ووصف الاتفاقية بانها  كالمطرب الذي يغني ويعتقد انه يطرب الجماهير ولكن لاحد يطرب له موكدا ان السلام ناقصلايخدم قضيه ولايوفر دعم المانحين وان المجتمع الدوليين حضوره الا انه يقيم الوضع وقال إن السلام لم يتحقق ما لم يأتي عبد العزيز ادم الحلو وعبد الواحد محمد احمد النور ويقول كلمته مؤكدا ان هناك ١٣ حركة مسلحة اخري لم تدخل السلام  ابرزها حركه العدل والمساواة بقيادة منصور الباب وحركات اخري  لم تجد حظها ولم يعطيهم اي اختبار.

و في الشارع العام رصدت  الصحيفة ملامح الفرح التي بدت واضحه علي وجوه المواطنين حيث قامت احدي بائعات الشاي تدعي سعديه  ادم وهي نازحة من احدي ولايات دارفور  بتوزيع مشروبات سانتا بقيمه الفان جنيه المارة وقالت في حديثها مع (اخبار اليوم)انها ارجعت قرارات الحرب وفقدت فيها الابن والزوج والاخ ونزلت وعانت  معاناه كبيره جدا بعد أن وجدت نفسها العائل  الوحيده

لأسرة تتكون من خمسة أفراد سهرت الليالي وعملت بالتنازل والمصانع وأخيرا في الشارع بائعة للمشروبات الساخنة وأكدت أن فرحتها بتوقيع السلام فرحه لا توصف معربا عن أمله أن يعمل السلام ربوع دارفور وتعود أفواج النازحون ديارهم التي أجراها بسبب الحروب والصراعات القبيل التي ارهقت انسان  وبعثت التحايا لأهلها واطراف  التفاوض مهنئة    بالسلامة وارسلت مناشدة حزينة لقيادة حركتي الحلو وعبد الواحد  قائلة لابد من التفاوض  لإحلال سلام كامل والنظر لوضع المرأة الدارفورية  ومعاناتها في أزقة الخرطوم  طلبا للرزق عامله وبائعة متجولة تحت هجير الشمس المحرقة  

ومن  جوار عماره الذهب جلست الصحيفه مع مجموعه من بائعات الطواقي  واغلبهن من ولايات حيث انطلقت زغاريد وتحدثت شاديه عيسي والدمع  ينهمر من عيناها  هذا السلام الذي تم توقيعه  كان بمثابة حلم لأبناء دارفور  وحمدت الله كثيرا بان تم وقالت بصريحه العباره(اخونا الجنوبيين ماقصرو وانشاء الله يوم شكرهم مايجي )وقالت ان الاوان قد حان لعودة انباء دارفور إلي ولاياتهم لاعمارها وتنميتها  .

ومن جانبه يقول عبد المجيد محمد من ابناء وسط دار فور اشيد بالجهود التي تمخضمت بتوقيع اتفاق السلام الذي ادخل السعاده في قلوب أهالي دارفور التي ملاها الحزن  وقال إن السلام الموقع يؤسس البدايه انطلاقه جديدة للتنمية  داعيا إلي لأهمية  جلوس حركتي عبدالعزيز الحلو وعبد الواحد محمد نور لطاولة التفاوض لاستكمال عمليه السلام الشامل وأعرب عبد المجيد عن أمله في الاستفادة من السلام في أحداث نهضة تنمويه كبيره تبدا بالزراعه ثم زيادة الانتاج والإنتاجية للخروج من الفضائيه الاقتصادية وانتشال  الاقتصاد من حاله التدهور التي وصل إليها

وتقول شاديه سلمان مواطنه  سعدنا كثيرا بتوقيع الاتفاق ونأمل أن يكون بشاره خير وفتح جديد يعود بالتنمية والاستقرار السياسي وإرضاء انسان دار فور الذي تجرع مرارت وينهي الحروب التي استنزاف موارد البلاد وأوقفت النمو  وقالت لابد من تضافر الجهود والعمل لتجاوز التحديات التي تقف عائقا أمام عمليات البناء والتنمية مؤكدا ان السلام سوف يخرج البلاد من الحروب الاهلية بانضمام الحلو وعبد الواحد ٠

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم