الأثنين, 19 أكتوبر 2020 11:32 صباحًا 0 140 0
أم وضاح : والي الخرطوم ورحلة البحث عن بطولة !!!!
أم وضاح : والي الخرطوم ورحلة البحث عن بطولة !!!!

عز الكلام / أم وضاح

والي الخرطوم ورحلة البحث عن بطولة !!!!

لااظن ان حالة التضارب التي تشهدها حكومة قحت هي حاله عابره او حدثت مره واحده وتم تجاوزها لكن كثير من المواقف والمشاهد تؤكد ان مكونات هذه الحكومه فيها( سلك كهرباضارب )فيحدث حالات التماس هذه والتي نخشي ان  تصبح حريقا في لحظه من اللحظات  ولعل ابرز هذه الاشتبكات الغير مفهومه تلك التي حدثت بين وزير الماليه السابق البدوي ووزير الصحه السابق اكرم وهما يتبادلان الاتهامات حول اموال الكورونا واخرها واشهرها انتقاد حميدتي لمدني عباس مدني علي الهواء مباشره لكن اكثرها حيره بالنسبه لي الفاول غير المبرر الذي ارتكبه والي الخرطوم ايمن نمر تجاه احد افراد جهاز المخابرات الوطني والوالي الذي هو بالضروره رئيس اللجنه الامنيه بالولايه لم يكن منطقيا ولامبررا ولامستساغا ان يفضي نفسه ويخلي اشعاله ويأتي ليصطحب مواطن عشان يفتح بلاغ في احد منسوبي الجهاز بسبب خلاف اجرائي طبيعي يمكن ان يحدث في اليوم الواحد اكثر من مرة ومعالجته كانت ايضا يمكن ان تتم داخل منظومة الولايه لكن واضح ان السيد الوالي يعشق جو البطولات والشو لذلك جاء بنفسه ليقوم باحراء ماكان يتطلب وجوده ولاكان يستحق هذا التحامل الواضح تجاه منسوب الامن الذي كان يقوم بواجبه في اطار مسؤولياته التي يسال منها امام الوالي نفسه الذي واضح انه كبر القصه بدليل بيان جهاز الامن الذي اوضح ملابسات الموقف بعدين كدي خلوني اسال الوالي نمر الذي وبرغم ازمات الولايه المتراكمه  لم تشهده يسجل حصورا في ايا منها رغم أهميتها دعوني اساله الايتفق معي انه سبب في هذه الازمه وفد الغي بقرار غير مدروس كل مكاتب المتابعه التي كانت تتابع وتراقب الاداء التنفيذي علي مستوي المحليات ثم ترفع تقاريرها الايتفق معي الوالي انه بهذا القرار تسبب في تصادمات واحتكاكات ماكان ينبغي ان تحدث وماكان ينبغي ان تستدعي حضوره شخصيا ومحاولة الظهور بمظهر بطولي ليصبح الوالي الذي خوف ناس الجهاز وبهذا  يقصم والي الخرطوم انسجام وتناسق وتماهي اجهزة الولايه التي يفترض ان تعمل برتم واحد بدون ان تهتك نسيجها او تقطع حبال تواصلها وارتباطها
في كل الاحوال لااظن ان مواطن الخرطوم محتاج لوالي جون سينا ولااندرتيكا مواطن الخرطوم محتاج لوالي يتفقد الافران والأسواق مواطن الخرطوم محتاج لوالي يزور المدارس التي تتأهب لاستقبال العام الدراسي  بلا ادني استعدادات ويكفي بروفه طلاب الفصول النهائيه الذين باشروا الدراسه في ظروف صعبه ومعظمهم لايجد ساندوتش الفطور بسبب انعدام الخبز معظمهم بشتري موية الصحه لان المياه مقطوعه عن المواسير وحتجي عليهم مشاكل المواصلات وهي مشكله سيعاني منها المعلمين انفسهم الذين يفترض ان يكونو في مدارسهم باكرا قبل وصول التلاميذ اليها نحتاج لوالي يتوعد المطففين والمحتكرين والسماسره الذين لم يتبقي لهم الاان يسمسروا في ارواحنا نحتاج لوالي يشكمهم ويقودهم الي المحاكم  
  مش اقتياد رجل يؤدي عمله الذي يسأل منه والاستصبح الولايه فوضي بلاتطبيق للقانون او احترام له وتبقي عائره وادوها سوط
كلمه عزيزه
معظم اعمدة الاناره في شوارع الخرطوم معطله ولم يستثني ذلك حتي الشوارع الرئيسيه  التي تشكل الملمح الرئيسي للخرطوم ياجماعة الخير مافي عاصمه في الدنيا تعيش هذا الظلام في القرن الواحد وعشرين نقول شنو بس الله غالب
كلمه اعز 
سالت امس في احد البقالات عن معجون الاستان فاخبرني البائع بان سعره ٤٥٠في حين اشتريته من بقاله اخري ب٢٥٠ وسلم لي علي الفوضي

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم