السبت, 17 ابرايل 2021 01:17 صباحًا 0 839 0
قضايا واخبار للنقاش والتحليل-عاصم البلال الطيب-نوارسنا بين حماية السفير السعودى وهواجس ابوذر
قضايا واخبار للنقاش والتحليل-عاصم البلال الطيب-نوارسنا بين حماية السفير السعودى وهواجس ابوذر

نوارسنا بين حماية السفير السعودى وهواجس ابوذر

من تسبب فى إيقاف تأشيرات دخول العرائس والزوجات من غير اطفال؟

النورس والسفير

نورس، عروس تحرمها المغتربات والمهاجر من العريس و يزيد من الحرمان والهجران قسوة خبثاء مننا وفينا يعبثون بتأشيرات الدخول للمملكة العربية السعودية، التأشيرات للمملكة أشكال وألوان يعنينا منها تأشيرة الزوجة العروس او غير المنجبة الموقفة سعودياً إثر تلاعب خبيث ووضيع من ذوى النفوس المريضة الذين يخلقون المراتع حتى فى الفترة الإنتقالية عابثين بشرفها وعهدها الشعبوى،غمرنى الحياء ولست بنورس العروس فى خدرها وسعادة السفير السعودى يهاتفنى صباحا باكرا إستجابة كريمة لرسالة عبر الواتساب، قبل المهاتفة لحظت سعادة السفير على حسن بن جعفر يكتب رسالة لحسابى الخاص قبل أن يقطعها مفضلا إبلاغها لتعقيداتها باتصال مباشر سعدت به كما أسعد به سفيراً منذ ان حلّ بين ظهرانيننا مغيّرا فى مفاهيم دبلوماسية قابضة وكاتمة اعتدنا عليها متعالية، تفاعلت مع محنة نورس المثال لآلاف النوارس، يخبرنى سعادة السفير بن جعفر بأنهم يتلقون فى اليوم اربعة آلاف طلب تأشيرة دخول بكل مسمياتها!

ماض وآت

 تخفيفا عن مصابها و عذابها لضلال تأشيرة دخولها لغيرها ونظيرات لها مكلومات محرومات من زيارة عرسانهن وأزواجهن وقد سرق تأشيراتهن خبثاء من بنى سودانيتنا، داعبت زميلتنا الصغرى نورس مسائلها عن كنه إسمها وعن معرفتها بابوذر الغفارى أول من غنى للنوارس، هى تعرف أن ابوذر الغفارى واحد ذلكم الصحابى الجليل، فزدتها أن ابوذر الغفارى الآخر هو من غنى باسمها وضجة الشوق والهواجس وريحة الموج البنحلم فوقه بى جية النوارس، هو متنبئ ثورة مبكرة ربما كانت سبب إختفائه الغامض منذ ثلاثين سنة،هو ابوذر الغفارى عبدالله من يتبسم فى و جهي من وحى لحظة تاريخية بيننا بكلمات  مقفيات وأُخر غيرهن موحيات بما مضى وهو آت:

يا فاطمة

لم كلما أوغلت في عينيك يقتلني الظمأ ؟

أو كل هذا الاحتراق بمقلتيك مقدمة ؟

لضفيرتك البحر يفتض القصيدة

للقصيدة في خباياك الصلاة القائمة

أنا لا اشك وإن تأخرت قليلاً

لن أشك بأن ريحك قادمة

لكنما لا انت انت ولا أنا انا

منذ ان اختلفنا وما اختلفنا على الهوى

هل يا ترى ادمنت امنيتى كثيرا ؟

وربما اتقنتي اغنيتى أنا

وربما اختلت مواقيت البداية بيننا والخاتمة

فأنا الذي خبأت بين يديك جمر الأسئلة

وأنا الذي اخضعت تاريخ الطريق خطى

وحددت اتجاه البوصلة

من أين يفتتح الصباح الأمكنة

وبأي آلاء الجراح تشكلت في وجنتيك الأزمنة

وبأي أغنية ستخترقين دائرة الطقوس المزمنة

ومتى المحاصر يلتقى على دمي

الممتد خارطة لكل مواطن ومواطنة

عاصفة الحزن

قصصت على السفير السعودى ازمة نورس مثالا لغيرها تكبد عرسانهن كلفة الإستعداد لاستقبالهن وتأجير المقر والسكن إليهن بريالات صعبة ليفاجأوا بإيقاف تأشيرات دخول الزوجات من غير أطفال لسبب كاتبتنى به بالإنابة أو الأصالة نورس معنونا:

عاصفه من الحزن 

الموافق ١٥-٤-٢٠٢١م

نحن المتضررين  والمتضررات من قرار إيقاف تأشيرة الزيارة للمملكة العربية السعودية بالنسبة للزوجة التي ليس لديها اطفال مع العلم بأن بعضنا متزوجات حديثاً والبعض الآخر لم ينعم الله عليهن بنعمة الانجاب ولا ندرى

ما ذنبنا في كل الذي حدث من تزوير في الأوراق ونحن بحوزتنا وثائق سليمة وموثقة

هل نحاسب علي ذنب لم نقترفه؟!

اين العدل  !  قال تعالى ؛ (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ)

الساده ولاة الامر والقرار

هل نتعرض للظلم بحجة أنه ليس لدينا اطفال وما ذنبنا في ذلك والامر بمشيئة الله تعالى

الم يكفكم ذلك الألم النفسي الذي نعيشه بسبب عدم الانجاب والحرمان من الامومة،  إن الظلم ظلمات يوم الموقف العظيم.

وما ذنب أزواجنا ان لم يستطيعوا العودة الي السودان وهم قد إستعدوا لإستقبالنا وخسروا كل اموالهم  من أجل إيجار شقق وشراء اثاث وغيره

 وبعد كل ذلك يتفاجؤن بالقرار الظالم وبسبب قلة من ضعاف النفوس الذين تلاعبوا بالقسائم وكان يمكن ان تتم معاقبتهم معاقبة فردية 

اين المنطق في ذلك  ليتوقف حالنا بسببهم  ؟

نحن متضررو قرار منع سفر الزوجة بدون اطفال نناشدكم بالنظر في امرنا بعين من الجدية، ٤٥ يوماً ونحن في دوامة الانتظار الرجاء الإسراع في إيجاد حلول عاجلة و عادلة لاتظلم احدا

#السيدة وزيرة الخارجية#

#السيد رئيس مجلس الوزاء#

#السيد رئيس مجلس السياده #

بالمال والمجان

تلك صيحة النوارس الجديدة فى زمن جوائحه لا تتوقف وكوروناه تتوحش وباتت تهدد الصغار والشباب بعد أن أتت على الكبار والمستشفيات بالمال والمجان مستعصية، أفاعى بيننا يجرعوننا سمومهم الخبيثة ولا يرحموننا ويجدون مواطئ فى كل الأنظمة،هاهى جحافلهم تترى تقضى على الاخضر واليابس وتقف حجارة و عثرات وعقبات كؤود فى وجوه عروساتنا نوارسنا وأحلامهن الضاجة بين حناينهن وينادين نوارس أبوذر الغفارى من أين كان وكانت لتجئ ضاجة بالحلول قبل الأفول العظيم، سعادة السفير السعودى الفخيم يبدى تعاطفاً مع نوارسنا وهو يحدثنى بأسى وحرقة عن ممارسات خبيثة من قلة من بنى جلدتنا تستغل جهل بعض طالبى التأشيرة بالتقنية الحديثة المبسوطة تسهيلاً ولكن هؤلاء الذين لا يخافون إلا ولا ذمة يعيثون تحريفاً ويضيفون لأزواح منتظرين هناك قدوم نوارسهن أسماء لم ينزل بها المأذون من سلطان ولكن مأفون لم يعد مجهولا يعبث بذكاء خبيث ليستغل تأشيرة دخول الزوجات من غير أطفال بعد سرقة المعلومات التفنية بسبب جهالة البعض ليستغلها أبشع إستغلال بإضافة أسماء زوجات لأزواح مثنى وثلاث ورباع وبعضهم أوصلها لسُباع! سعادة السفير وهو يحدثنى الإستياء يعصف به من ممارسات غير إنسانية وإستغلال سئ لإجراءات سلسة بسطوها لتسهيل التأشيرات بكل مسمياتها وكلها الآن سارية عدا تأشيرة الزوجات من غير اطفال حفاظاً على حقوقهن وأزواجهن من قبل المؤسسات السعودية المعنية وباشراف مباشر من سعادة السفير الحزين من هنا لأجل نوارسنا والمستاء من عبثية بعضنا في مكاتب موثوقة لا علاقة للسفارة بها غير التأكد من إستيفاء الشروط رسميا، مستاء لخيانتهم للأمانة فضلاً عن إستغلال البعض للإستثناءات والتشريفات الملكية الممنوحة للسفارة لإدخال ممنوعين من الدخول لسبب وآخر للمملكة بادراجهم فى قوائم شرفية لاتخضع للإجراءات الصارمة،يؤكد سعادة السفير أن تكاملية الأجهزة والمؤسسات المعنية بالمملكة قادرة على كشف كل الألاعيب واستغلال سماحة الإجراءات فى منح مختلف التأشيرات  مع تسهيل الإجراءات خدمة لطالبيها خاصة الزوجات من غير اطفال واللائى وحماية لهن حتى سد الثغرات تم إيقاف تاشيراتهن على أن تمنح بحضور الزوج شخصياً تفادياً وتلافياً للخبثاء من يقدمون مستندات سليمة ومن قبل يعبثون بها ويستثمرون معلومات طالبى التأشيرة المعنية بالتلصص والتسلل لمعرفة كلمة المرور التقنية واسم مستخدمها فيعدون حزمة مستندية كذلك مطابقة لمواصفات سلامة الإجراءات الامر الذى حتم شرط حضور الزوج حتى حين ميسرة بسد كل الثغرات مع الأجهزة السودانية، علمت من سعادة السفير انهم من جانبهم يولون الأمر جل الإهتمام وينتظرون ردا من الاجهزة السودانية المعنية،إطمأننت أن حقوق نوارسنا محفوظة لتحلق بسلام وعيونها ملأى بضجة الشوق بلا هواجس، ذلك لأن قضيتهن بين يدي السفير على حسن بن جعفر الملم بكل كبيرة وصغيرة ويكفى اهتمامه مهاتفتى والدنيا رمضان قرابة ساعة لإجلاء الحقائق.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

اعلانات اخبار اليوم